الاسلام والحياة


 
الرئيسيةبحـثالبوابةالتسجيلدخولالتسجيل
أهلا ومرحبا زائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل محمد حموفمرحبابه
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 الزلازل دروس وعبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبة الله
عضو مبدع
هبة الله

عدد الرسائل : 349
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: الزلازل دروس وعبر   السبت أكتوبر 31, 2009 8:19 pm

الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على رسوله الأمين،وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أمَّا بعدُ:

أيُّها النَّاسُ: إن الساعة قد اقتربت، وظهر كثير من علاماتها وأشرا طها؛ فمن أشراطها وعلاماتها؛ ما نرى ونسمع في هذه الأيام من كثرة الزلازل، وهذا مصداق ما أخبرنا به النبي-صلى الله عليه وسلم-؛ كما في حديث أبي هريرة-رضي الله عنه-,قال: قال رسولُ الله-صلى الله عليه وسلم-Sadلا تقوم الساعة حتى تكثر الزلازل) رواه البخاري.وعن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-Sadلا تقوم الساعة حتى يُقبض العلم,ويتقارب الزمان,وتكثر الزلازل ، وتظهر الفتن ، ويكثر الهَرْج). قيل: وما الهَرْج يا رسول الله؟ قال: (القتل القتل) رواه البخاري.وها أنتم ترون كثرتها وتتابعها في هذا الزمن مصداقاً لقول نبينا-صلى الله عليه وسلم-. ولا تزال نذر الله -تعالى- إلى عباده متتابعة، وبصور متعددة، وأشكال مختلفة متنوعة، فتارة تأتي على شكل رياح مدمرة، وتارة على شكل فيضانات مهلكة، وتارة على شكل حروب طاحنة، وتارة عبر زلازل مروعة؛ وهذه النذر التي يرسلها الله على عباده,ومنها الزلازل لله فيها حكم بالغة،وعظات مؤثرة، وعبر كثيرة،ودروس متكاثرة، فما هي هذه الدروس والعبر؟ هذا ما سنتحدث عنه في هذه الدقائق المعدودة- بإذن الله تعالى-؛ فمن هذه الدروس والعبر؛ بيان عظمة قدرة الله -عز وجل-، فهو القادر- سبحانه- على كل شيء، وإذا أراد شيئاً فإنما يقول له كن فيكون؛ قال –تعالى-:قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ سورة الأنعام: 65. ومن هذه الدروس والعبر التي نأخذها من هذه الزلازل أنها عقوبة ورحمة؛ عقوبة من الجبار -جل جلاله- يُرسلها على الكفار والعصاة؛ يُخوِّفهم بها، ويُوقظهم بها من رقدة الغفلة، لعلهم يتوبون إليه، قال-تعالى-:أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ سورة المائدة(74).وقال-تعالى-:وَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفًا سورة الإسراء: 59. وقال-تعالى-:وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ سورة النــور: 31.قال العلامة ابن القيم-رحمه الله-:وقد يأذن الله-سبحانه-للأرض في بعض الأحيان فتحدث فيها الزلازل العظام فيحدث من ذلك الخوف والخشية والإنابة والإقلاع عن المعاصي والتضرع إلى الله–سبحانه-والندم؛كما قال بعض السلف وقد زلزلت الأرض...: إن ربكم يستعتبكم. وقد بين أسباب هذه الزلازل من لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى-صلى الله عليه وسلم-؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: (إذا اتخذ الفيء دولاً، والأمانة مغنماً، والزكاة مغرماً، وتعلم لغير الدين، وأطاع الرجل امرأته، وعق أمه، وأدنى صديقه، وأقصى أباه، وظهرت الأصوات في المساجد، وساد القبيلة فاسقهم،وكان زعيم القوم أرذلهم، وأكرم الرجل مخافة شره، وظهرت القينات والمعازف، وشربت الخمور، ولعن آخر هذه الأمة أولها؛ فليرتقبوا عند ذلك ريحاً حمراء، وزلزلةً وخَسْفاً، ومَسْخاً وقَذْفاً، وآيات تتابع كنظامٍ بالٍ قُطِعَ سلكه فتتابع)1. وذكر الإمام أحمد عن صفية,قالت: زُلزلت المدينة على عهد عمر,فقال:أيُّها النَّاسُ، ما هذا؟ ما أسرع ما أحدثتم. لئن عادت لا تجدوني فيها. و ذكر ابن أبي الدنيا عن أنس بن مالك: أنه دخل على عائشة هو ورجل آخر، فقال لها الرجل: يا أُمَّ المؤمنينَ حَدِّثينا عَنِ الزَّلزلةِ؟,فقالتْ: إذا استباحُوا الزِّنا، وشربوا الخمور، وضربوا بالمعازف،غار الله -عز وجل- في سمائه،فقال للأرض: تزلزلي بهم، فإنْ تابُوا ونزعوا،و إلا أهدمها عليهم،قال: يا أم المؤمنين، أعذاباً لهم؟ قالت: بل موعظة ورحمة للمؤمنين، ونكالاً وعذاباً وسُخْطاً على الكافرين...2. وهي رحمة يُرسلها على المؤمنين ليمتحنهم وليثيبهم وليرفع درجاتهم؛ فقد روى الإمام أحمد من حديث أم سلمة -رضي الله عنها- قالت: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إذا ظهرت المعاصي في أمتي عمَّهم اللهُ بعذابٍ مِنْ عندِهِ).فقلت: يا رسول الله، أما فيهم يومئذٍ أناس صالحون؟قال: (بلى) قلت: كيف يصنع بأولئك؟قالSadيُصيبهم ما أصاب النَّاسَ، ثم يصيرون إلى مغفرةٍ من اللهِ ورضوان)(3).فاتقوا الله-عباد الله-واعتبروا بما يجري حولكم، وتوبوا إلى ربكم،وتذكروا قولَ ربِّكم-جل جلاله-:قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآياتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ * وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ * لِكُلِّ نَبَأٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَسورة الأنعام: 65-67.بارك الله لي ولكم بالقرآن الكريم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.


ياربي ان عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأن عفوك أعظمي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الزلازل دروس وعبر   الأحد نوفمبر 01, 2009 7:24 am


سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ
حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.in-goo.com
 
الزلازل دروس وعبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام والحياة :: منتدى الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة-
انتقل الى: