الاسلام والحياة


 
الرئيسيةبحـثالبوابةالتسجيلدخولالتسجيل
أهلا ومرحبا زائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل محمد حموفمرحبابه
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأحد أكتوبر 18, 2009 3:43 am

الحمد لله وكفى
وسلاماً على عباده الذين اصطفى....وبعد....


فهذه كلمة عن موضوع "الإعجاز العلمى فى
القرأن والسنة النبوية"
" كان من المفروض أن أكتبها منذ
تدشين هذا القسم الطيب المبارك ولكن قدرَ الله وما شاء فعل
......



_فهذا الموضوع قد انقسم فيه المسلمون إلى
طوائف ثلاث
:::


1
_المُضيقون
::: الذين يرون أن تلك الإشارات لم ترد فى القرأن
لذاتها ، وإنما وردت من قبيل الإستدلال على قدرة الله ومن ثم فلا يجوز تفسيرها فى
ضوء من معطيات العلوم الحديثة ، وذلك بدعوى انطلاق الكتابات العلمية من منطلقات
مادية منكرة لكل ما هو فوق المدرك المحسوس
.....


2
_المُوَسعون
::: فيرون أن القرأن الكريم يشتمل على جميع العلوم
والمعارف ولا بد لحسن فهم ذلك من تفسيره على ضوء ما تجمع لدى الإنسان من رصيد علمى
خاصة فى مجال العلوم البحتة والتطبيقية ومن ثمَ فقد قاموا بتكلف استخدام العلوم
الحديثة مما أدى إلى رفض المنهج والوقوف فى وجهه
....



3
_المعتدلون
_وهذا ما ندين الله به فى هذا الموضوع
الهام_:::


_فيرون أنه مع التسليم بأن الإشارات الكونية فى القرأن الكريم قد
وردت فى معرض التذكير بقدرة الله وبديع صنعه فى الخلق وفى الإستشهاد على قدرته
سبحانه وتعالى على الإفناء والبعث ، فإنها تبقى بياناً من الله ، خالق الكون ومبدع
الوجود ومن ثم فهى
((حق مطلق))......



وكذلك فهذه الإشارات الكونية تتميز بالدقة المتناهية فى التعبير ، والإحاطة
فى الدلالة والشمول فى المعنى بحيث يُدرك فيها كل جيل ما يتناسب مع مستوياتهم
الثقافية وما وصلوا إليه من علوم ....ثم إن هذه الدلالات تتميز كلها بالسبق إلى
الحقيقة الكونية قبل أن تدرك الكشوف العلمية شيئاً منها بقرون طويلة وهذا فى حد
ذاته يمثل الإعجاز العلمى للقرأن الكريم الذى هو أحد أوجه الإعجاز العديدة فى كتاب
الله .....





**الضوابط المنهجية لقضية الإعجاز العلمى :::...

_فإن كنا نقف فى جانب المعتدلون فى قضية الإعجاز العلمى إلا أن الأمر ليس
على عواهنه ولكن هناك ضوابط منهجية هامة حتى لا يكون الأمر فوضوياً
::::


1_حسن فهم النص القرأنى وفق دلالات الألفاظ فى اللغة العربية ووفق قواعد تلك اللغة ، وأساليب
التعبير وذلك لأن القرأن الكريم قد أنزل بلسان عربى مبين
...


2_فهم أسباب النزول ، والناسخ والمنسوخ
_إن وجدا_ وفهم الفرق بين العام والخاص ، والمطلق
والمقيد ، والمجمل والمفصل من أيات الكتاب
الحكيم....


3_فهم المأثور من تفسير المصطفى _صلى الله عليه وسلم_ والرجوع إلى أقوال المفسرين من الصحابة والتابعين وتابعيهم إلى الزمن
الحاضر....


4_جمع النصوص القرأنية المتعلقة بالموضوع الواحد ورد بعضها إلى بعض بمعنى ::: فهم دلالة كل منها فى ضوء الأخر ، لأن
القرأن يفسربعضه بعضاً كما يُفسره الصحيح من أقوال رسول الله ولذلك كان من الواجب
توظيف الصحيح من الأحاديث النبوية المتعلقة بموضوع الأية المتعامل معها كلما توفر
ذلك.....



5_مراعاة السياق القرأنى للأية
المتعلقة بإحدى القضايا الكونية دون إجتزاء للنص عما قبله وعما
بعده....


6_عدم التكلف أو لىَ أعناق الأيات من
أجل موافقتها للحقيقة العلمية
وذلك لأن القرأن
الكريم أعزَ علينا وأكرم من ذلك بكثير جدااا فهو كلام الله الخالق
سبحانه....


7_عدم الخوض فى القضايا الغيبية غيبة
مطلقة
""كالذات الإلهية ، الروح ، الملائكة ، الجن
، البرزخ ، حساب القبر ، قيام الساعة، البعث ، الحساب ، الميزان ، الصراط ، والجنة
والنار وغيرها .....والتسليم بكتاب الله وبسنة رسوله تسليماً إيمانياً كاملاً
.....



8_التأكيد على أن الأخرة لها من السنن والقوانين ما يغاير سنن
الدنيا
مغايرة كاملة ، وأنها لا تحتاج هذه السنن
الدنيوية فهى كما وصفها ربنا_عزوجل_ أمر
((فجائى)) بقوله تعالى ""كن
فيكون""......



ولكن على الرغم من ذلك فإن ربنا سبحانه من رحمته بنا قد أبقى لنا فى صخور
الأرض وفى صفحة السماء أعداداً من الشواهد الحسية التى تقطع بفناء الكون وأن
الإشارة إلى تلك الشواهد الكونية لا يمكن أن تفسر بمحاولة التعرف على موعد الأخرة
لأن الأخرة من الغيبيات المطلقة التى لا يعلمها إلا الله ولأنها لن تتم بالسنن
الكونية المشاهدة فى هذه الحياة .....


9_توظيف ""الحقائق العلمية القاطعة "" فى الإستشهاد على ((الإعجاز العلمى
))
للأية أو الأيات القرأنية فى الموضوع الواحد أو فى
عدد من الموضوعات المتكاملة وذلك فى جميع الأيات الكونية الواردة فى كتاب الله
.....فيما
عدا قضايا ""الخلق والإفناء والبعث
" التى يمكن فيها توظيف الأيات القرأنية أو الحديث
النبوى الصحيح للإرتقاء بإحدى النظريات المطروحة إلى مقام
الحقيقة.....


10_مراعاة التخصص الدقيق فى إثبات وجه
الإعجاز العلمى للأية لأن هذا مجال تخصص على أعلى مراحل التخصص لا يجوز أن يخوض فيه
كل خائض كما لا يمكن لفرد واحد أن يُحيط أو يغطى كل جوانب الإعجاز العلمى
.....


11_عدم التقليل من جهود العلماء السابقين فى محاولتهم المخلصة لفهم دلالة تلك الأيات الكونية فى حدود
المعلومات التى كانت متاحة لهم فى زمانهم ...وذلك لأن الأية الكونية الواردة فى
الكتاب والسنة تتسع دلالتها مع اتساع المعرفة الإنسانية
((فى تكامل لا يعرف التضاد)) حتى يظل
القرأن الكريم مُهيمناً على المعارف الإنسانية مهما اتسعت دوائرها ....وهذا من أعظم
جوانب الإعجاز فى كتاب الله تعالى....


12_وهذه نقطة مهمة جداااااا:::

يجب التفريق بين قضيتى ((التفسير العلمى
.....والإعجاز العلمى)))
لكل من القرأن الكريم والسنة
النبوية المطهرة ....وذلك
لأن التفسير العلمى
::: هو محاولة بشرية لحسن فهم دلالة الأية الكونية
فى هذين المصدرين من مصادر الوحى ..ونحرص فى "التفسير العلمى" على توظيف الحقائق
العلمية كلما توافرت ، ولكن لما كان العلم الكسبى لم يصل بعد إلى الحقيقة فى كل
الأمور فلا حرج من توظيف ""النظرية العلمية السائدة " فى تفسير الأية الكونية التى
لا تتوافر حقائق لتفسيرها .....ولا حرج فى ذلك "
حتى لو
ثبت خطأ النظرية الموظفة فى التفسير بعد ذلك "" ...لأن الخطأ هنا (((لا ينسحب على
جلال القرأن الكريم وإنما ينسحب على جهد المُفسر
)))....




أما ""الإعجاز العلمى ""::: فهو موقف من
مواقف
((التحدى))
..والمُتحدى لا بد أن يقف على أرض صلبة ولذلك لا يجوز أن يوظف فى "الإعجاز العلمى""
إلا الحقائق العلمية ""......




**أما إعتراض البعض ::بأن ما يُسمى بحقائق العلم ليس إلا "نظريات وفروضاً"" يبطل منها
اليوم ما كان سائدا بالأمس وربما يبطل فى الغد ما هو سائد اليوم فهو ((قول
ساذج))).....



لأن هناك فروقاً واضحة بين الفروض والنظريات من جهة ..والقواعد والقوانين من
جهة أخرى ....وهى مراحلمتتابعة فى منهج العلوم التجريبية ......فالحقائق العلمية هى
:: ما يتبت ثبوتاً قاطعاً فى علم الإنسان بالأدلة المنطقية المقبولة
....



والحمد لله رب العالمين ......

والله أسأل أن يعلمنا ويفهمنا وأن يوفقنا لنصرة دينه







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.in-goo.com
EL_EMAN
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 20/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 3:35 pm

جزاكم الله خيراً أخى الكريم على هذا التوضيح الطيب
أسأل الله أن يجعله فى ميزان حسناتك
بارك الله فيك
دُمْت أخى فى حفظ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 3:50 pm

قبل ان اشكركم على المرور العطر
نرحب بكم فى منتدانا الحبيب ونسال الله ان يرزقنا واياكم صالح الاعمال







جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.in-goo.com
طالب الحق
عضو فعال


عدد الرسائل : 52
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 12:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...أخى الفاضل هذه القواعدالتى ذكرتها أنت عن الاعجاز العلمى تكاد أن تكون حبر على ورق ولقد أثبت لك هذا...لكن إسمح لى بأن أقول لك إنك تهربت من السؤالى الذى طرحته عليك من قبل...وسوف أعيده لك ولجميع الآخوة...والذى يعرف الآجابة يرد فأنا منتظر منكم الآجابة..السؤال إذا أختلف تفسير الصحابة رضوان الله عليه..مع تفسير مايسمى بعلماء الأعجاز العلمى..... مع العلم إن الصحابة كلهم لم يصعدوا إلى السماء وأن بعض منهم ركبوا فى البحر..و أن علماء ما يسمى بالإعجاز العلمى أغلبهم صعد إلى الفضاء وركب البحر...أرجوك أرجوك أرجوك رجاء أخوى أن ترد على هذا الأشكال..ولا تجعل السؤال معلق...فأنت مقتنع بشىء لذلك وجب عليك أن تجيب......والله الهادى والموفق إلى سواء السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبة الله
عضو مبدع
هبة الله

عدد الرسائل : 349
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 1:41 pm

وجزاك الله كل خير علي هذا التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب الحق
عضو فعال


عدد الرسائل : 52
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 2:26 pm

يا أخت هبة الله..لماذا لم تتفاعلى مع ما ذكرناه...ثم تعقبى على كلامك بالثناء...والله الهادى والموفق إلى سواء السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبة الله
عضو مبدع
هبة الله

عدد الرسائل : 349
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 2:43 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخويا طالب الحق

انا مردتش علي سؤالك لاني معنديش درايه كامله بالاجابه عن السؤال

ومقدرش افتي في حاجه معرفهاش

وكل الموضوع ان اخونا تقوي الرحمن عرض موضوعه

وانا شكرته ورديت عليه

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 4:08 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخى الغالى طالب الحق لاداعى لكل هذه الكلمات وتحت لا نضع الصحابة فى مقرانة مع احد وانت الان تقارن الصحابة من 1400 عام بمن تقول انهم يدعون الاعجاز العلمى فى عام 2009 واخى الغالى كما قلت فى السابق نحن لاناخذ راى العلماء ونطبق ولكن ناخذ الراى ونبحث ومن على حق ناخذ به
واسمحلى اخى انت تكرر المقارنة الصحابة والعلماء اذا افهم من ذلك ان الصحابة لهم راى فى قضية الاعجاز العلمى واود ان استمع الى راى الصحابة منك اخى الغالى
ولك جزيل الشكر







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.in-goo.com
طالب الحق
عضو فعال


عدد الرسائل : 52
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 11:02 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...أخى تقوى الرحمن أنت لم تجيب على سؤالى...وليس منطقياً أن تجعل سؤال معلق كل هذه الفترة..أنا طالبتك بالاجابة عندما يكون هناك قولين مختلفين أحدهما للصحابة والآخر لما يسمى بعلماء الأعجاز..أيهما نقدم...لقد بسطت معك الموضوع فى هذا القسم من قبل ولم تجب....وسوف أضرب لك أمثلة لكن المقام سيطول بنا..ولكن سأنزل تحت رغبة... عندما يتضارب أحد الاقوال ...وأرجوا منك هذه المرة الاجابة...تفسير الصحابة (للنوى)..وتفسير ما يسمى بعلماء الأعجاز(للنوى)..تفسير الصحابة للاية (كانتا رتقا)..وتفسير علماء ما يسمى بالاعجاز..وكما ذكرت لك سابقا..هناك ثلاثة عشرقولا لعلماء الاعجاز عن ظاهرة الانفجار الكونى أيهما نأخذ من هذه الاقوال..ولا تقول نأخذ الصحيحة لإنهم ليسوا متفقين فيما بينهم ايهم الصحيح..ثالثا تفسير الصحابة لآية(إذا البحار سجرت)..وتفسير علماء الاعجاز..رابعا تفسير الصحابة لآية (يا معشر الجن والأنس إن أستطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض..) الآية..وتفسير علماء الآعجاز.....وهذه الآمثلة على سبيل الذكر لا على سبيل الحصر ولكنها ذكرت فى هذا المنتدى المبارك...وعندى الكثير والكثير..لكن يكفينا هذا لنرى من على حق....وطالبتك بعلماء أهل السنة والجماعة الذين يقال لهم علماء..يفتون بجاوز هذا التفسير العلمى وما شابه..وسوف أنقل لك بعض ما قالوا علماءنا رحمهم الله وهذا أيضا على سبيل الذكر لا للحصر.... ولا تأتينى بقول متعالم أو شبه عالم...و أنت ذكرت بنفسك قول السيخ بن عثيمين رحمه الله..وهذه تحسب لك....وعندما تجيبنى وأرجوا منك الاجابة..فنحن نريد تبيان الحق فقط..عندى لك سؤال لطيف....وأنا متاكد إنك لن تجيب عليه لإنه سينسف إنبهارك بما يسمى الأعجاز العلمى..وآسف على الآطالة ولكنك أجبرتنى على هذا...وأنتظر منك رد مفصل إن شاء الله بعيد عن التعصب لإحد..أنتظر منك رد علمى أو من أحد الآخوة....والله الموفق والهادى إلى سواء السبيل ...........سأل الشيخ الفوزان حفظه الله:أحسن الله إليكم سماحة الوالد يقول السائل : كثر في الآونة الأخيرة كتب وأشرطة تتحدث عن الإعجاز القرآني وموافقة هذه النظريات للآيات البينات فما هو الضابط في ذلك وما هو واجب طالب العلم تجاه ذلك؟

فأجاب حفظه الله: تفسير القرآن متقن و مضبوط و له طرق ذكرها أئمة التفسير لا يفسر بغيرها، يفسر القرآن بالقرآن، يفسر القرآن بالسنة، يفسر القرآن بتفسير الصحابة ، يفسر القرآن بتفسير التابعين ، يفسر القرآن باللغة التي نزل بها و هي اللغة العربية : هذه وجوه التفسير، أما من زاد على هذا ، جاب وجه غير هذه الوجوه هذا شيء مبتكر و لا أصل له، و لا يجوز تفسير القرآن بالرأي، ذكر الحافظ ابن كثير في أول تفسيره الحديث وجوده { من قال في القرآن برأيه و بما لا يعلم فليتبوء مقعده من النار و أخطأ و لو أصاب}

http://www.alfawzan.ws/AlFawzan
فتوى :اللجنة الدائمة :

السؤال : ماحكم الشرع في التفاسير التي تسمى بالتفاسير العلمية؟ وما مدى مشروعية ربط آيات القرآن ببعض الأمور العلمية التجريبية فقد كثر الجدل حول هذه المسائل ؟؟
الجواب : إذا كانت من *** التفاسير التي تفسر قوله تعالى (أو لم يرى الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي ) بأن الأرض كانت متصلة بالشمس وجزءً منها ومن شدة دوران الشمس انفصلت عنها الأرض ثم برد سطحها وبقي جوفها حاراً وصارت من الكواكب التي تدور حول الشمس – إذا كانت التفاسير من هذا النوع فلا ينبغي التعويل ولا الاعتماد عليها . وكذلك التفاسير التي يستدل مؤلفوها بقوله تعالى ( وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب ) على دوران الأرض وذلك أن هذه التفاسير تحرف الكلم عن مواضعه وتخضع القران الكريم لما يسمونه نظريات علمية وإنما هي ظنيات أو وهميات وخيالات . وهكذا جميع التفاسير التي تعتمد على آراء جديدة ليس لها أصل في الكتاب والسنة ولا في كلام سلف الأمة لما فيها من القول على الله بلا علم .
و بالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .
عضو عضو نائب رئيس اللجنة رئيس اللجنة
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز
فتاوى اللجنة الدائمة : 4\145.




سئل فضيلة الشيخ محمد العثيمين : هل يجوز تفسير القرآن الكريم بالنظريات العلمية الحديثة؟

فأجاب بقوله: تفسير القرآن بالنظريات العلمية له خطورته، وذلك إننا إذا فسرنا القرآن بتلك النظريات ثم جاءت نظريات أخرى بخلافها فمقتضى ذلك أن القرآن صار غير صحيح في نظر أعداء الإسلام؛ أما في نظر المسلمين فإنهم يقولون إن الخطأ من تصور هذا الذي فسر القرآن بذلك، لكن أعداء الإسلام يتربصون به الدوائر، ولهذا أنا أحذر غاية التحذير من التسرع في تفسير القرآن بهذه الأمور العلمية ولندع هذا الأمر للواقع، إذا ثبت في الواقع فلا حاجة إلى أن نقول القرآن قد أثبته، فالقرآن نزل للعبادة والأخلاق، والتدبر، يقول الله ـ عز وجل (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) (صّ:29) وليس لمثل هذه الأمور التي تدرك بالتجارب ويدركها الناس بعلومهم، ثم إنه قد يكون خطراً عظيماً فادحاً في تنزل القرآن عليها، أضرب لهذا مثلاً قوله تعالى: ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) (الرحمن:33) لما حصل صعود الناس إلى القمر ذهب بعض الناس ليفسر هذه الآية ونزلها على ما حدث وقال: إن المراد بالسلطان العلم، وأنهم بعلمهم نفذوا من أقطار الأرض وتعدوا الجاذبية وهذا خطأ ولا يجوز أن يفسر القرآن به وذلك لأنك إذا فسرت القرآن بمعنى فمقتضى ذلك أنك شهدت بأن الله أراده وهذه شهادة عظيمة ستسأل عنها. ومن تدبر الآية وجد أن هذا التفسير باطل لأن الآية سيقت في بيان أحوال الناس وما يؤول إليه أمرهم، اقرأ سورة الرحمن تجد أن هذه الآية ذُكرت بعد قوله تعالى: : (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَان) (وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ والإكرام)( فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) الرحمن الايات 26 - 28 فلنسأل هل هؤلاء القوم نفذوا من أقطار السموات؟ الجواب: لا، والله يقول: (إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض) .

ثانياً: هل أرسل عليهم شواظ من نار ونحاس؟ والجواب: لا. إذن فالآية لا يصح أن تفسر بما فسر به هؤلاء، ونقول: إن وصول هؤلاء إلى ما وصولوا إليه هو من العلوم التجريبية التي أدركوها بتجاربهم، أما أن نُحرِّف القرآن لنخضعه للدلالة على هذا فهذا ليس بصحيح ولا يجوز.
المرجع : كتاب العلم للعلامة ابن عثيمين رحمه الله .


الشيخ صالح بن فوزان الفوزان : (( حكم تفسير القران .. بنظريات علمية حديثة .)).

..تحت هذا العنوان كتب فضيلته بمجلة الدعوة [ العدد 1447 الخميس 21 محرم 1415هـ الموافق 30 يونيو 1994] صـ 23 ، وبعد أن لخّص كلاما لشيخ الإسلام ابن تيميه في التفسير :
انتهى ملخص كلام الشيخ في الرد على من فسّر آية في القران بتفسير لم يرد في الكتاب والسنة، وأنه تفسيرٌ باطلٌ.. .. وهذا ينطبق اليوم على كثيرٍ من جهّال الكتبة الذين يفسرون القران حسب أفهامهم وآرائهم .. أو يفسرون القرآن بنظريات حديثة من نظريات الطب أو علم الفلك أو نظريات روّاد الفضاء ويسمّون ذلك: بالإعجاز العلميّ للقرآن الكريم ..
؛ وفي هذا من الخطورة والكذب على الله الشيء الكثير؛ وإن كان بعض أصحابه فعلوه عن حسن نيّة وإظهاراً لمكانة القرآن ..إلاّ أنّ هذا عملٌ لا يجوز .. قال صلى الله عليه وسلّم : ( من قال في القرآن برأيه وبما لا يعلم فليتبوأ مقعده من النار .) .. والقرآن لا يُفسّر إلاّ بالقرآن أو بالسنة أو بقول الصّحابيّ كما هو معلوم عند العلماء المحققين .. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل وصلّى الله وسلّم على نبينا محمدٍ وآله و صحبه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب الحق
عضو فعال


عدد الرسائل : 52
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الجمعة أكتوبر 23, 2009 1:10 pm

أخى تقوى الرحمن تأخرت فى الرد على سؤالى كثيرا..وهل يا ترى من التقوى أن تجعل سؤال معلق كل هذه الفترة...فأنت إما لايوجد عندك إجابة وهذا هو الأقرب..وإما أنك منبهر بالاعجاز العلمى بدون أى حجة وسوف أضع خلفها علامة إستفهام إن كانت هذه الحقيقة..وأنا رددت عليك فى غير قسم الأعجاز ولاحظت إنك تستشهد فى هذا المنتدى بالأحاديث الضعيفة دون ذكر قول العلماء عليها.. و أظن إن ستقول إنك تجادل و إنك و إنك و إنك...لكن والله يشهد ما فى سريرتى ما اردت إلا الخير والنفع للجميع...والله الهادى والموفق إلى سواء السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   الجمعة أكتوبر 23, 2009 3:36 pm

اخى الغالى بعد التحية
اظن انك لم تقراء مابين السطو التى اكتبها فانا قمت بالرد على سؤالك تقريبا فى كل مرة تسال فيها واظن اننا اكثرا الكلام فى هذا الموضوع وانا اقول لك اخى مايوافق الشريعة من الاعجاز ناخذ به

وانت ان لاحظة كلام ابن عثيمن سوف تجد ذلك مايوافق الشريعة هو مانطبق غير ذلك لا ناذخد به منى الراى فى شى واخى ان احببت ان تضع موضوع ضعه فى مكان منفصل
والله الموفق







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.in-goo.com
طالب الحق
عضو فعال


عدد الرسائل : 52
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!   السبت أكتوبر 24, 2009 3:46 pm

أنا آسف أخى الفاضل على إزعاجك...ولكن والله قرأت ما بين السطور وحاولت أن أجد لك أى مخرج بهذا الأنبهار من ما يسمى بالأعجاز فلم أجد أى شىء يؤيد ما تدندن حوله أنت..وسأعيد الفتوى...وهذا وعد منى أخى الحبيب فلن أكتب فى هذا المنتدى..وسوف أريحك وأريح باقى الأخوة من تعليقاتى....وأنا متأسف جداً إذا سببت لك آى أزعاج أو أحد من الأخوة أو الأخوات...ولكن سوف أدخل إلى هذا المنتدى المبارك إن شاء الله بين كل فترة وفترة..لإننى وعدت أحد الأخوة القائمين على هذا المنتدى ببعض التعليقات وإننى أعتذر إليه أماكم لأننى أخلفت بهذا الوعد..وليس هذا من شيمي...ولكن سأدخل بين كل لحظة وأخرى..و سأعيد نص الفتوى لإبن عثيمين رحمه الله...فتأمل بارك الله فيك..و لاتحمل كلام الشيخ رحمه الله ما لايحتمل...والله الموفق والهادى إلى سواء السبيل
سئل فضيلة الشيخ محمد العثيمين : هل يجوز تفسير القرآن الكريم بالنظريات العلمية الحديثة؟

فأجاب بقوله: تفسير القرآن بالنظريات العلمية له خطورته، وذلك إننا إذا فسرنا القرآن بتلك النظريات ثم جاءت نظريات أخرى بخلافها فمقتضى ذلك أن القرآن صار غير صحيح في نظر أعداء الإسلام؛ أما في نظر المسلمين فإنهم يقولون إن الخطأ من تصور هذا الذي فسر القرآن بذلك، لكن أعداء الإسلام يتربصون به الدوائر، ولهذا أنا أحذر غاية التحذير من التسرع في تفسير القرآن بهذه الأمور العلمية ولندع هذا الأمر للواقع، إذا ثبت في الواقع فلا حاجة إلى أن نقول القرآن قد أثبته، فالقرآن نزل للعبادة والأخلاق، والتدبر، يقول الله ـ عز وجل (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) (صّ:29) وليس لمثل هذه الأمور التي تدرك بالتجارب ويدركها الناس بعلومهم، ثم إنه قد يكون خطراً عظيماً فادحاً في تنزل القرآن عليها، أضرب لهذا مثلاً قوله تعالى: ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) (الرحمن:33) لما حصل صعود الناس إلى القمر ذهب بعض الناس ليفسر هذه الآية ونزلها على ما حدث وقال: إن المراد بالسلطان العلم، وأنهم بعلمهم نفذوا من أقطار الأرض وتعدوا الجاذبية وهذا خطأ ولا يجوز أن يفسر القرآن به وذلك لأنك إذا فسرت القرآن بمعنى فمقتضى ذلك أنك شهدت بأن الله أراده وهذه شهادة عظيمة ستسأل عنها. ومن تدبر الآية وجد أن هذا التفسير باطل لأن الآية سيقت في بيان أحوال الناس وما يؤول إليه أمرهم، اقرأ سورة الرحمن تجد أن هذه الآية ذُكرت بعد قوله تعالى: : (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَان) (وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ والإكرام)( فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) الرحمن الايات 26 - 28 فلنسأل هل هؤلاء القوم نفذوا من أقطار السموات؟ الجواب: لا، والله يقول: (إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض) .

ثانياً: هل أرسل عليهم شواظ من نار ونحاس؟ والجواب: لا. إذن فالآية لا يصح أن تفسر بما فسر به هؤلاء، ونقول: إن وصول هؤلاء إلى ما وصولوا إليه هو من العلوم التجريبية التي أدركوها بتجاربهم، أما أن نُحرِّف القرآن لنخضعه للدلالة على هذا فهذا ليس بصحيح ولا يجوز.
المرجع : كتاب العلم للعلامة ابن عثيمين رحمه الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة هامة حول الإعجاز العلمى !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام والحياة :: منتدى الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة-
انتقل الى: