الاسلام والحياة


 
الرئيسيةبحـثالبوابةالتسجيلدخولالتسجيل
أهلا ومرحبا زائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل محمد حموفمرحبابه
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 سيرة من حياة معاويه بن أبي سفيان ( رضي الله عنه)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الاسلام
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 144
تاريخ التسجيل : 24/08/2009

مُساهمةموضوع: سيرة من حياة معاويه بن أبي سفيان ( رضي الله عنه)   الإثنين أغسطس 24, 2009 9:04 am

سيرة من حياة معاويه بن أبي سفيان ( رضي الله عنه)

الحمد لله رب الهالمين والصلاة والسلام على رسوله الامين وعلى اله وصحابته والتابعين وبعد,

معاويه بن أبى سفيان:
هو معاويه بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشى الأموى، وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة، أسلم هو وأبوه وأمه وأخوه يزيد فى فتح مكة وكانوا من المؤلفة قلوبهم فحسن إسلامهم، وكان معاويه من كتبة الوحى وقال عنه ابن عمر: " معاويه ما رأيت بعد النبى-صلى الله عليه وسلم- أسود من معاوية فقيل له: فأبوبكر وعمر وعثمان وعلى، قالوا: كانوا والله خيرًا منه وأفضل وهو أسود " أى أكثر سيادة وحزمًا "، وقال عنه عمر: هذا كسرى العرب
جهاد معاويه بن أبى سفيان:
شهد معاويه مع النبى-صلي الله عليه وسلم- حنينـًا، وأعطاه النبى من غنائمها مائة بعير وأربعين أوقية. وشهد معاوية فتوح الشام مع أخيه يزيد، وولى أبو بكر يزيد على دمشق، فأقام معاوية عنده حتى مات يزيد، فولى عمر بن الخطاب معاوية مكانه على دمشق، فلما تولى عثمان الخلافة جمع لمعاوية كل الشام.
مواقف معاويه بن أبى سفيان:
شهد معاويه فتوح الشام مع أخيه يزيد، وولى أبو بكر يزيد على دمشق فأقام معاويه عنده حتى مات يزيد، فولى عمر بن الخطاب معاوية مكانه على دمشق، فلما تولى عثمان الخلافة جمع لمعاوية كل الشام.
*لما توفى عثمان، طالب معاويه عليًا بدمه، وامتنع عن مبايعته وشاعت الفتنة، وانتهى الأمر بالحرب بين الفريقين سنة سبع وثلاثين فى صفين، ثم كانت قصة التحكيم المشهورة، ومازالت الفتنة تشتد حتى راح ضحيتها على بن أبى طالب.
*لما بويع الحسن بن على مكان أبيه أراد أن يحقن دماء المسلمين فتنازل عن الخلافة لمعاويه وبايعه سنة إحدى وأربعين، وفى عهد معاوية فتحت كثير من البلدان.
*بقى معاويه خليفة قريبًا من عشرين سنة، وقبلها أميرًا عشرين سنة، و عهد بالخلافة من بعده إلى ابنه يزيد.
وفاة معاوية بن أبى سفيان:
توفى معاويه سنة ستين للهجرة، وأوصى قبل موته أن يكفن فى ثوب كان النبى-صلى الله عليه وسلم- قد كساه إياه، وقال عند موته: " ليتنى كنت رجلا من قريش بذى طوى، ولم آلِ من هذا الأمر شيئـًاَ ".

هذا والله اعلم
هذه بعض المعلومات عن هذا الصحابي الجليل راجيا من الاخوة دعوة في ظهر الغيب وبوركتم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة من حياة معاويه بن أبي سفيان ( رضي الله عنه)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام والحياة :: منتدى سيرة الصحابة وامهات المؤمنين والسلف الصالح-
انتقل الى: