الاسلام والحياة


 
الرئيسيةبحـثالبوابةالتسجيلدخولالتسجيل
أهلا ومرحبا زائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل محمد حموفمرحبابه
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 هدية إلى المحرومين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: هدية إلى المحرومين   الأربعاء مارس 11, 2009 11:55 am

أهدي هذا الموضوع (المحرومون)

إلى المحرومين من نعمة الإيمان، الفاقدين حلاوته وأنسه وطعمه.

أهديه إلى المحرومين من لذة الدمعة والبكاء خشيةً وخوفاً من الله.

أهديه إلى المحرومين من لذة السجود ومناجاة علام الغيوب.

إلى المحرومين من لذة قراءة القرآن وتدبر آياته وتذوق معانيه.

إلى المحرومين من لذة الأخوة والحب في الله.

إلى المحرومين من بركة الرزق وأكل اللقمة الحلال.

إلى المحرومين من بركة العمر وضياعه في الشهوات واللذات.

إلى المحرومين من انشراح الصدر وطمأنينته وسعادته.

إلى المحرومين من بر الوالدين والأنس بهما، والجلوس إليهما. 

وجماع ذلك كله أقول: أهدي هذا الموضوع إلى المحرومين من الاستقامة والطاعة والالتزام.

إلى أولئك الذين أصابتهم الوساوس والشكوك، 

واستبد بهم الأسى والشقاء،
واجتاحهم القلق والظلام، ونزلت بهم الهموم والغموم.

إلى الذين حرموا زاد الإيمان ونور الإسلام.

إلى البائسين ولو عاشوا في الرغد والنعيم.

إلى الذين حرموا نعمة الإيمان،

لقد فقدتم كل شيء، وإن وجدتم المال والجاه.

إلى الذين حرموا لذة الاطمئنان وبرد الراحة.

لقد فقدتم كل شيء وإن ملكتم الدنيا بأسرها.

إلى الذين حرموا السعادة والأنس، وأضاعوا الطريق.

إلى أولئك جميعاً أقول: اسألوا التائبين يوم ذاقوا طعم الإيمان، يوم اعترفوا بالحقيقة، والله ثم والله ما رأيت تائباً إلا وقالها، ولا نادماً إلا وأعلنها، صرخات متوجع وزفرات مذنب وآهات نادم،
اختصروها بكلمات فقالوا: .. نشعر بالسعادة لحظات، وقت الشهوة فقط، وعند الوقوع في المعصية واللذة،
وبعدها قلق وحيرة وفزع واضطراب، وضياع وظلام وشكوك 
وظنون، وبكاء وشكوى، وعُقَد وأمراض نفسية،

وصدق الله عز وجل يوم أن قال: فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى [طه:123] .

إذاً: فهو في أمان من الضلال والشقاء،

متى؟ بالهداية، بالاستقامة، باتباع هدي الله، والشقاء ثمرة الضلال،
ولو كان صاحبه غارقاً في متاع الدنيا بأسرها، فما من متاع حرام 
إلا وله غصة تعقبه وضيق يتبعه،

ولذلك قال الله عز وجل بعد هذه 
الآية مباشرة: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً [طه:124].
قال ابن كثير: أي: في الدنيا، فلا طمأنينة له، ولا انشراح لصدره، بل صدره ضيق حرج لضلاله، وإن تنعم ظاهره ولبس ما شاء وأكل ما شاء وسكن حيث شاء، فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك، فلا يزال في ريبة يتردد، فهذا من ضنك المعيشة. انتهى كلامه رحمه الله.

فإلى المحرومين .. لماذا أعرضتم عن ذكر الله؟ 
لماذا حرمتم أنفسكم سماع المواعظ ومجالس الذكر؟ 

تدعون فلا تأتون، وتنصحون فلا تسمعون،
تغفلون أو تتغافلون، بل ربما تسخرون وتهزءون؛
ولكن اسمعوا النتيجة،
اسمع للنهاية المرة، 
اسمعي للنهاية التي لا بد منها،
قال الحق عز وجل : وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً [طه:124] هذا في الدنيا،
أما في الآخرة: وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى [طه:124-126].

فنسيتها.. أعرضت عنها.. أغفلتها.. تناسيتها.. إذاً: فالجزاء من جنس العمل، وكما تدين تدان وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى [طه:126].
فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا [الأعراف:51] 
فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ [السجدة:14]. نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ [التوبة:67
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.forumotion.com
فاطمه الزهراء
عضو مبدع
avatar

عدد الرسائل : 272
تاريخ التسجيل : 11/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: هدية إلى المحرومين   السبت مارس 21, 2009 9:53 am

جزاك الله كل خير ورزقك الجنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هدية إلى المحرومين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام والحياة :: منتدى همسات دعوية-
انتقل الى: