الاسلام والحياة


 
الرئيسيةبحـثالبوابةالتسجيلدخولالتسجيل
أهلا ومرحبا زائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل محمد حموفمرحبابه
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 فتاوى في الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تقوى الرحمن
Admin


عدد الرسائل : 472
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: فتاوى في الصلاة   الأحد يوليو 26, 2009 1:11 am



[b]الصلاة في الطائرة


إذا كنت مسافراً في طائرة وحان وقت الصلاة هل يجوز أن نصلي في الطائرة أم لا ؟

إذا حان وقت الصلاة والطائرة مستمرة في طيرانها ويخشى فوات وقت الصلاة قبل هبوطها في أحد المطارات- فقد أجمع أهل العلم على وجوب أدائها بقدر الاستطاعة، ركوعاً وسجوداً واستقبالاً للقبلة؛ لقوله تعالى:} فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ{[1]، ولقوله صلى الله عليه وسلم : " إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم"، أما إذا علم أنها ستهبط قبل خروج وقت الصلاة بقدر يكفي لأدائها , أو أن الصلاة مما يجمع مع غيره كصلاة الظهر مع العصر وصلاة المغرب مع العشاء، وعلم أنها ستهبط قبل خروج وقت الثانية بقدر يكفي لأدائهما- فقد ذهب جمهور أهل العلم إلى جواز أدائها في الطائرة؛ لوجوب الأمر بأدائها بدخول وقتها حسب الاستطاعة، كما تقدم، وهو الصواب.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء[2].



أوقات الصلاة

بالنسبة للصلاة فنحن نجهل أوقات الصلاة هنا فكيف نعمل أو نقدر أوقات الصلوات لكي نؤدي فروضنا في أوقاتها وربما يكون حدث منا أن صلينا بعض الصلوات في غير أوقاتها فما الحكم في هذا؟

الله سبحانه وتعالى حدد مواقيت الصلاة , وبينها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله وبفعله , وهي حدود واضحة يعرفها العامي والمتعلم والحضري والأعرابي وكل مسلم , ذلك بأن وقت صلاة الفجر إذا طلع الفجر , ووقت الظهر إذا زالت الشمس عن وسط السماء إلى جهة الغرب , ووقت العصر إذا صار ظل الشيء مثله , ووقت المغرب بغروب الشمس , ووقت العشاء الآخر بمغيب الشفق الأحمر , فهي مواقيت واضحة تعرف , والواجب على المسلم أن يتقيد بها لقوله تعالى: }أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا{[3] , ولقوله تعالى: }فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ{ , إلى قوله تعالى: }وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ{[4] , والنبي صلى الله عليه وسلم بيَّن هذه المواقيت للمسلمين بقوله وبفعله وقال: "صلوا كما رأيتموني أصلي"[5] , فعليكم أن تجتهدوا في معرفة هذه المواقيت بأي وسيلة ممكنة في البلد الذي أنتم فيه وتصلوا حسب ذلك.

الشيخ صالح بن فوزان الفوزان[6] .



تأخير الصلاة بسبب المحاضرات

يوجد بعض الإخوة المسلمين الدارسين في أميركا لا يستطيعون أداء الصلاة في وقتها سواء مع الجماعة أو منفردين ، وذلك بسبب أوقات المحاضرات الدراسية هنا في الجامعات الأميركية ، كما أن بعض الإخوة لا يستطيعون أداء صلاة الجمعة لمدة طويلة قد تصل إلى فصل دراسي كامل ، فما الحكم في ذلك؟

يجب على كل مسلم أن يصلي الصلاة في وقتها ، ولا يجوز تأخيرها عن وقتها من أجل بعض الدروس أو المحاضرات إلا أن يكون مسافرا يجوز له الجمع ، أو مريضا يشق عليه أن يصلي كل صلاة في وقتها ، وأنت وأمثالك ليس لكم حكم المسافرين ، لعزمكم على الإقامة لمدة طويلة ، والمسافر متى عزم على الإقامة أكثر من أربعة أيام لزمه أن يصلي صلاة المقيم أربعا ، وليس له الجمع عند جمهور أهل العلم ، فالواجب على كل مسلم في أي مكان أن يراقب الله سبحانه ، وأن يصلي الصلاة في أوقاتها مع الجماعة ، وأن يحذر التساهل في ذلك ، أو الترخص في الجمع بغير عذر شرعي . وعليه أن يصلي صلاة الجمعة مع المسلمين إذا كان في مكان تقام فيه صلاة الجمعة ، ولا يجوز له التساهل في ذلك . وفق الله المسلمين جميعا للفقه في دينه والثبات عليه ، إنه سميع قريب.

الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز[7] .



تقديم صلاة العشاء

وقت العشاء في أوروبا يصل في هذه المدة الصيفية إلى منتصف الليل تقريباً، وكل من العمال والأبناء الصغار لا يستطيعون صبراً حتى يؤدوا هذه الفريضة في وقتها المعين، فهل يجوز لهم جمعها مع المغرب مع وقت صلاة المغرب في هذه المدة والفجر يكون مع الرابعة صباحاً؟

لا يجوز تقديم العشاء مع المغرب لما ذكرت، بل يجب أن تصلى العشاء في وقتها الذي يبدأ بغروب الشفق الأحمر، وعلى المسلم أن يصبر ويحتسب الأجر في ذلك؛ لقول الله تعالى: :} إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا { [8]، ولعموم الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم الدالة على مواقيت الصلاة .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء[9].



أقل عدد لصلاة الجمعة

ما هو أقل عدد في شرط إقامة صلاة الجمعة وإقامة الخطبة؟

في هذه المسألة خلاف كثير بين أهل العلم ، وأصح ما قيل في ذلك: ثلاثة الإمام واثنان معه ، فإذا وجد في قرية ثلاثة رجال فأكثر مكلفون أحرار مستوطنون أقاموا الجمعة ولم يصلوا ظهرا؛ لأن الأدلة الدالة على شرعية صلاة الجمعة وفرضيتها تعمهم .

الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز[10] .






مدة السفر التي تُقصر فيها الصلاة (ابن عثيمين)


هل نحدد مدة الإقامة بأيام معينه؟

هذه المسألة فيها خلاف بين أهل العلم يبلغ منه نحو عشرة أقوال , وأصح الأقوال فيها عندي ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله من أنه لا تحديد للمدة التي ينقطع بها حكم السفر ما دام هذا الرجل عازما على أنه متى انتهى شغله رجع إلى بلده , فهو مسافر لم يتخذها وطن ولا مقراً , هذا هو الذي نراه في هذه المسألة , وقد تأملت كثيراً ما استدل به المحددون فلم أر فيه ما يدل على التحديد , وإنما هي مدة وقعت اتفاقاً لا قصداً , وما وقع اتفاقاً فإنه لا يعتبر تشريعاً. مثال ذلك أن الذي حددوها بأربعة أيام استدلوا بأن النبي صلى الله عليه وسلم قدم مكة في اليوم الرابع من ذي الحجة عام حجة الوداع وبقي أربعة أيام وخرج في اليوم الثاني إلى منى وكان يقصر الصلاة في هذه المدة حتى رجع إلى المدينة كما ذكره أنس بن مالك رضي الله عنه قالوا فهذا دليل على أن المدة التي لا ينقطع بها حكم السفر أربعة أيام فقط وإن من المعلوم لكل متأمل أن هذه المدة وقعت اتفاقاً , وأن الرسول عليه الصلاة والسلام لو قدم في اليوم الثالث أي قبل خروجه إلى منى بخمسة أيام لقصر ولو لم يكن هذا هو الحكم لكان الرسول عليه الصلاة والسلام يبين لأمته ؛ لأنه يعلم أن من الحجاج من يقدم في اليوم الثالث وفي اليوم الثاني ومنهم من يقدم قبل دخول شهر ذي الحجة فلو كان الحكم يختلف بين من قدم في اليوم الرابع ومن قدم في اليوم الثالث لكان الرسول عليه الصلاة والسلام يبينه لأمته ؛ لأن الله تعالى أوجب عليه البلاغ فقال: }يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك{, وقال سبحانه وتعالى: }فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ{ , وقال تعالى: }فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ{

فالحاصل أن هذا مثال لمن حددوا , وهو كما رأيت لا يدل على التحديد , كذلك أيضاً من أهل العلم من حدها بخمسة عشر يوماً كمذهب أبي حنيفة , ومنهم من حده بستة عشر يوماً كما ذكر ذلك ابن عباس رضي الله عنهما , ولكن الراجح عندي ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية , وأنه لا تحديد لمدة الإقامة التي ينقطع بها حكم السفر ما دام الرجل عازماً على الرجوع إلى بلده , وأنه قد اتخذ هذا البلد لمجرد قضاء الحاجة فقط.

الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين [15].

[/b]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islami.in-goo.com
 
فتاوى في الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام والحياة :: المكتــــبة الاسلامبـــة-
انتقل الى: